13 مايو، 2013



الرتل

قصة قصيرة


   ... في وادي النمل أصدرت النملة المسؤولة عن الأمن الخارجي أوامرها:
ــ (يا أيها النمل ادخلوا مساكنكم).. فالرتل قادم.. يدوس كل شيء في طريقه.
وضعت نملة شغّالة قشّتها جانباً وقالت:
ــ هل هو رتل الجنرال؟
ــ بل هو رتل الثوّار.
ــ هل سيدوسوننا هم أيضاً؟
ــ كل الأرتال تدوس.
ــ كل الأرتال؟!
ــ بالتأكيد.. هذا هو القاسم المشترك للأرتال.. تدوس.. تسحق.. تحطّم.. حتى لو كان الرتل يقوده نبي مبعوث من السماء مباشرة!
ــ أنتِ تبالغين في حسّكِ الأمني.
ــ كأنكِ لم تسمعي تحذير جدّتنا: (لا يحطمنّكم سليمان وجنوده).
ــ لكن النبي لا يفعل ذلك عن قصد.
ــ ما الفرق بالنسبة لنا.. أن يحطّمنا رتل عن قصد أو غير قصد؟! ادخلي ودعي القشّة تذروها الرياح.. فالأولوية لسلامة النمل.. إذا مرّ أي رتل فابتهلي إلى الرب حتى يبتعد.
ــ اللهم جنّبنا كل أنواع الأرتال.. ولكن كيف عرفتِ أنه رتل الثوار؟!
ــ من السهل معرفة ذلك.. فالثوّار مولَعون دائماً بإطلاق الرصاص.. حتى حين يتأخر المطر!!

***

(2013)

هناك 7 تعليقات:

  1. A person essentially help to make severely articles
    I'd state. That is the first time I frequented your website page and to this point? I amazed with the analysis you made to make this particular put up incredible. Great task!

    my blog ... travel china.com

    ردحذف
  2. ما أجمل القصة - يعطيك العافية

    ردحذف
  3. قصة تدعو للتأمل في حال الضعفاء ...
    لو خاطبتك النملة الحكيمة (الجدة ) لقالت : لقد اسمع الله صوتي الضعيف سليمان عليه السلام و ألهمه فهم كلماتي فحاد بجيشه عن بيتنا لفهمه و حكمته و لو مر ثواركم بقربنا لما سمعوا صراخي .. فصوت محركات سياراتهم عال جدا و طلقاتهم النارية في الهواء و صراخهم حتى انهم لا يسمعون بعضهم البعض فكيف سيسمعونني ..
    هذا هو الفرق بين رتل نبي و رتل غبي .. !

    ردحذف
  4. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  5. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف