13 مايو، 2013


لحظة عابرة

قصة قصيرة


   ... عصفور يطارد فراشة.. يصطدم بزجاج النافذة.. يسقط في فم القط المتشمّس أسفل الجدار.

     القط يعزو ذلك إلى حسن حظه.. وربما لأن السماء راضية عنه.. لكنه في النهاية يحس بالزهو لأنه اتخذ الموقع المناسب.. وأنّ السماء لا علاقة لها بالأمر.

     القط الآخر يراقب المشهد من فوق السياج: (لا يفعل هذا الكسول شيئاً سوى التمدد والتثاؤب طوال النهار.. وتسقط له العصافير في فمه)!

     الفراشة تُرجع ذلك إلى حسن حظها.. لكنها تشعر بالزهو هي الأخرى لبراعتها في مراوغة العصفور.

     العصيفيرات التي تنتظر وجبتها في العش لا تشعر بأي قلق حتى الآن.. فالأم تتأخر أحياناً.. لكنها في آخر النهار تعود بحوصلة ممتلئة.

     ربّة البيت تكنس الريش المبعثر.. وتلقي باللائمة على القط الذي لا يبالي بتعبها.. لكنها في نهاية الأمر تسلّم بالقدَر.. هذا الشيء الغامض الذي يلقي بالعصافير في أفواه القطط.

     الريش ـ بين المخالب والمكنسة والريح ـ يسأل عن جناحه.. وتصله الحكمة كعادتها متأخرة: (الريش البعيد عن جناحه يخضع لمشيئة الآخرين)!

     النافذة تشعر بالاستياء لأنهم يصطدمون بها دائماً.. كأنّ الربّ لم يضع لهم عيوناً في رؤوسهم!

     الريح لا تشاطر النافذة استياءها.. بل تهبّ: (هذا جزء من عملي.. كنس الأشياء المبعثرة).

   ... وحده العصفور لم يتسع له الوقت ليفهم ما حدث..!!

***

(2013)

هناك 7 تعليقات:

  1. لحظة عابرة قد تكون عمرا بلا سنين أو سنين بلا عمر أو عمرا وسنين معا وكثيرا ما يحدث في اللحظات العابرة وحده العصفور يعرف ذلك !!! .

    ردحذف
  2. الحياة كلها لحظات عابرة ولكنها تحتاج الي قلم غير عابر كقلمك ايها المبدع ليجعلها تمكث

    ردحذف
  3. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  4. تشبه القصص المترجمة : ( القدر شئ غامض !) " ' نحن نؤمن بالقدر خيره و شره" ليس غامضا لنا لأنه هو مشيئة الله
    تكرار كلمة ( الرب ) بدل لفظ الجلالة !
    لا شئ في هذا الكون صدفة **

    ردحذف
  5. ( السماء راضية عنه ) !! السماء لا تملك ان ترضى عن احد فهي مخلوقة مثلي و مثلك .. تعابير أجنبية .. حتى و إن قصد الكاتب ان ( الله راض عنه ) فهذا افتراء عليه سبحانه ..
    نكتب القصص ولكن بما لا يقدح في عقيدتنا فهي
    التي سنقابل بها ربنا و يسألنا عنها يوم الحساب
    فتبا لبضع كلمات تكسبني شهرة مقابل خسران عقيدتي و ثوابتي .. الأخوة في االله ومحبتي الخير لكل مسلم ما دفعني للتنويه

    ردحذف
  6. كل محاولة للوصول إلى مرادك من ما كتبت أعتبرها مجرد ( تخبيص ) .

    حفظك الله أولا ، و حفظك الله ثانيا ، وحفظك الله ثالثا ، و وجهك إلى ما فيه رضاه أخيرا ، ودائما تشمل الأربعة .

    كن بخير دائما

    حبي لك

    ردحذف