20 فبراير، 2010

خَطّ أَحْمَر!

( خ )
... مَرزوق يلهث.. ينبح.. موجِّهاً نباحه إلى الغراب المرتكز فوق غصن البلُّوطة الأجرد.. فردّ الغراب بإيقاعات من الغاقات: (غاق.. غاق.. غاق).. وهي تعني: (أنت مجرَّد جرو صغير لا يستحق الاهتمام.. عاجز.. جسدك ضامر.. قوائمك قصيرة.. بينما أملك أنا جناحين).. وقد قال كلَّ ذلك في ثلاث غاقات فقط.. فهذه هي بلاغة الغربان!
يقترب مَرزوق.. يضع قائمتيه الأماميتين على ساق البَلُّوطة الخشن.. يحاول بيأس أن يتسلَّق وهو ينبح.. فطار الغراب وصاح بانزعاج: (غاق.. غاق).. وهي تعني على الأرجح: (تفو على الكلاب!).. ثمّ مَدَّ جناحيه فوق الريح.
( ط )
... يتطلَّع إلى قطيع الماعز.. الراعي في الخلف.. الكلاب في المقدّمة.. والتيوس في الوسط.. انعطف تجاهه أحد الكلاب بسحنة غاضبة.. فأخذ موقف الدفاع.. دار حوله الكلب وتشمَّمه من الخلف.. ثمّ حرث الأرض بقوائمه الأربع.. ومضى يلهث.
أعجبتْه هيأة الفحل المَهيبة.. لكنّه لم يعرف ماذا يفعل الفحل بالقرنين.. وفكَّر: (يبدو أنّ القرون زائدة عن الحاجة.. فالتيس يظلّ تيساً حتى بدون قرون).
مرَّ بالقُرب من قطيعٍ آخر.. حرص على ألاّ تراه الكلاب.. ألقى نظرة فاحصة.. واستنتج أنّ الراعي وكلابه وتيوسه من لوازم أيّ قطيع!
تشمَّم الأرض.. فاكتشف أثراً لبول الكلاب على شُجيرات الشبْرق.. فمضى لاهثاً وهو يفكّر: (أينما وضعت أنفك اصطدم برائحة كلب أو تيس .. إنَّ عالماً مزدحماً بالكلاب والتيوس إلى هذا الحدّ هو بلا شك عالم يبعث على...).. قطعت عليه أفكاره عَضَّةٌ في مؤخّرته من أحد الكلاب.. فأطلق عواءً حادًّا.. تلَوَّىَ حول نفسه.. وألْصَق مؤخّرته بالوحل البارد.
( أ )
... أخذ يلعق العشبَ النديّ.. فلسعه نبات الحرِّيق.. وأخذت ذبّابة خضراء تطوف حول أنفه.. ثم التصقت بوجهه.. فنفض أُذنيه بفرقعة.. وشتم العالم الطافِح بالمزعجين.. انتحى جانباً.. أقعى.. وبدأ يفكِّر: (هناك أشياء كثيرة في هذا العالم غير مفهومة.. لماذا لسعني العشب؟ ولماذا بقيت وحدي؟ ولماذا حشروا إخوتي في كيسٍ وأخذوهم بعيداً؟ منذ ذلك المساء لم أرهم.. صحيح أنني في تلك الليلة ارتويت من الحليب.. لكنّ أُمِّي لم تنم ليلتَها.. أنا أتذكَّر ذلك جيداً.. كانت تقف من نومها فجأة.. حتى إنني شعرتُ بالبرد.. وفي الصباح ظلَّت مُمدَّدة بلا حراك.. ثمَّ جاؤوا في المساء وجرُّوها من ساقيها الخلفيتين.. انتظرتُها طيلة الليل ولم ترجع.. كم أَكْرَه المساءات!).
( ح )
... مشى على حافّة الطريق الترابي.. مُتحاشياً البِرَك والأماكن الموحلة.. أمالَ رأسه يميناً وشمالاً متأمِّلاً صورته الباهتة في البركة العَكِرة.. تطلَّع إلى الضجيج.. نبح نباحاً متواصلاً على السيارة المسرعة.. فأطلقت نباحها أيضاً.. قذفت في وجهه المياه العَكِرة.. وبقَّعتْه بالوحل قبل أن تختفي وراء المنعطف.
( م )
... ابتعدَ عن الطريق.. استلقى باسطاً ذراعيه بالقرب من شُجيرة بَطُّوم.. أغمض عينيه وبدأ يحلم.. حلم بأنّهم بنوا له وِجاراً واسعاً نظيفاً.. بسقف أحمر مُحدَّب.. وأصبح بإمكانه أن يتفرَّج على المطر لأوَّل مرَّة دون أن يُصاب بالبَلَل أو يُلطِّخه الوحل.. ويستطيع أن يستلقي دون أن يركله أحد أو يَنهشه في مؤخِّرته.. وإذا مرُّوا بالقرب من الوِجار مشوا على أمشاط أقدامهم حتى لا يوقظوه! بل وقدُّموا له حساءً ساخناً يتصاعد منه البخار الحارّ الشَّهيّ.. وتعوم فيه قِطَع اللحم.. وقد كان يعتقد أنّه من غير المعقول أن يُقدِّموا له هَبْرة.. أخذ يلغ الحساءَ على مهل حتى لا ينفد بسرعة.. وترك قِطَع اللحم العائمة تحت غُلالة البخار إلى أن تزدحم في قاع الطبق.. وفجأة.. صَدَمَه شيء بعنف في مؤخّرته.. فنهض مذعوراً.. وقبل أن يتلقَّى اللكزة الثانية من الحذاء قفز عاوياً.. نظر إلى بُقَع الوحل المتيبّسة على سيقانه وجانبيه.. وعبثاً حاول استعادة حلمه الحسائي.. أحسَّ بأنّه كان سلوكاً خالياً من الحكمة.. بل وحماقة.. أن يلغ الحساءَ على مهل.. وينتظر حتى تتراكم قِطَع اللحم في القاع.. وأَسِفَ لأنّه لم يزدرد ولو هَبْرة واحدة صغيرة.. لعق جوانب فمه.. لعلَّه يجد في لعابه أيَّ أثر للحساء.. ثمّ قال مُعزِّياً نفسه: (أكل الهَبْرة على كل حال ليس ممتعاً.. فأنت تزدردها مرَّةً واحدة.. وتبقى صفر الفم واليدين.. أَمّا العظمة فهي تبقى بين أسنانك فترةً طويلة.. وتمنحك مُتعةَ القَرقضة... وإذا استطعتَ أن تكسرها فأنت تجد فيها شيئاً من الداخل يمكن لَعقه.. لكنّ البشر للأسف لا يكتفون بسلخ الهَبْر.. بل يكسرون العِظام أيضاً.. يمصُّونها.. يتركونها مُجرَّد أنفاق خاوية.. وأحياناً يرفعونها بينهم وبين الشمس.. ويتطلّعون بعينٍ واحدةٍ إلى خَوائها من الداخل!).
( ر )
... أَقْعَى.. أخذ ينظر إلى غربان المساء تطير مُتأنّية في دوائر.. تعبر بينه وبين الشمس مُنحدرةً إلى الأودية.. أحسّ بالألم في ظهره.. وأدرك أنّ الأحذية التي تركل المؤخِّرات تركل الأحلام أيضاً.. وحدَّثَ نفسه: (تكون سائراً على جانب الطريق.. أو نائماً في أمان الله.. وفجأة يتشممّ أحدهم مؤخّرتك أو يعضّها أو يركلها.. لا أدري متى يأتي ذلك اليوم الذي تكون فيه المؤخِّرات خَطًّا أحمر؟!).
تثاءب.. نبح نبحتين في الفراغ.. أحسَّ بأنهما خاليتان من المعنى.. لا تليقان ببلاغة الكلاب.. فينبغي قبل كل شيء أن يُصغي إلى نباحك الآخرون.
كان جائعاً.. مقروراً.. مُلطَّخاً بالوحل.. فاجتاحته رغبة في أن ينبح على أحدٍ ما.. تلَفَّتَ في كل الاتجاهات.. نهض.. وأخذ ينبح على لهب الغروب خلف سواد الغابة.
(2005)

هناك 9 تعليقات:

  1. تحية إليك أيها العزيز .. و دام لك هذا الزخم الإبداعي .

    كن بخير

    ردحذف
  2. استاذ أحمد شدني اللقب التواتي

    لديا فرع من العائلة في مدينة بنغازي حيث رحلو عن مدينة ترهونة لمصر بعد الحكم على بعض أفراد الأسرة بالأعدام ومن ثم رجعوا واستقرو ببنغازي جدتي سالمة بنت التواتي (جدة والدي أم أمه متزوجة من الحجاجي ترهوني الأصل واستقر في مدينة بنغازي هل لخالتك مسعودة التواتي علاقةبهذه العائلة) شكرا

    ردحذف
  3. صباح الخير أخي أحمد .. كالعادة تصفحت جديد مدونتك هذا الصباح مع ارتشاف فنجان القهوة .. لك كل الود والتقدير .. ( ونبيك تسامحني ، عارف ليش ؟ ) . لقد سرقت الكثير من الأفكار الإخراجية من مدونتك لأطبقها في مدونتي .. قلت في نفسي : ( أفكار أخ عند خوه . أيش رايك في هالتبرير السمح .. عندك شي ما تقول ..؟؟ ) . كانت هذه مزحة ومداعبة صباحية أخي أحمد .. " إن شا الله ديما طيب " .. أخوك .. عبدالله الشلماني

    ردحذف
  4. أشكرك أخت غيداء على زيارتك المتكررة لمدونتي.. أمّا عن التواتي فلا أعرف إن كانت هناك صلة.. أعتقد أنه مجرد توافق في الأسماء.. فاسم التواتي موجود لدى عدة عائلات في الجبل الأخضر وخارجه لا يربطها أي نسب.. أشكرك مرة أخرى.

    ردحذف
  5. أخي عبدالله الشلماني.. اعتبر الخروبة مدونتك الخاصة.. وما يأخذه الصديق من صديقه ليس هبة.. بل حق تفرضه الصداقة.. فخذ ما شئت.

    ردحذف
  6. فريحة صالح16 مايو، 2009 4:30 م

    الأحذية التي تركل المؤخرات تركل أيضآ الأحلام..والوجوه اذا ما أستدعى الأمر!!

    ردحذف
  7. أشكرك فريحة..أسعدني مرورك.

    ردحذف
  8. ينظرون بعين واحدة إلى خواء الأشياء الخارجية ، ويغمضون عيونهم عما يسكن دواخلهم من خواءات كثيرة .......
    نعيمة الطاهر

    ردحذف
  9. صحيح تماماً.. أشكرك نعيمة الطاهر.

    ردحذف